Xiaomi يصنف في القائمة السوداء من قبل الولايات المتحدة

تم وضع Xiaomi للتو على القائمة من قبل الرئيس الأمريكي وإدارته. تتهم واشنطن 11 شركة بما في ذلك Xiaomi، بالتعاون بنشاط مع جيش جمهورية الصين الشعبية. لن تتمكن الشركات المدرجة في القائمة السوداء من تلقي التمويل من المستثمرين الأمريكيين. ومع ذلك، فإن Xiaomi ليست في نفس الوضع مثل Huawei التي إستبعدت من السوق الأمريكية منذ عام 2019.

أدرجت إدارة ترامب 11 شركة صينية على القائمة السوداء يوم الخميس 14 جانفي 2021، وفقًا لما ذكره زملاؤنا في Reuters. من بين الشركات المعنية، نجد بشكل خاص Xiaomi ثالث أكبر بائع للهواتف الذكية في العالم منذ أوائل عام 2020. الشركات المدرجة متهمة بأنها لها صلات وثيقة مع الجيش الصيني.

تعتبر Xiaomi الآن “شركة عسكرية شيوعية صينية”. وقالت واشنطن في بيان رسمي أنها “مصممة على إبراز ومواجهة استراتيجية التنمية للاندماج العسكري – المدني لجمهورية الصين الشعبية”.

بشكل أكثر وضوحا، تتهم الولايات المتحدة Xiaomi بتقديم “تقنيات متقدمة” وتقديم خبراتها لجيش جمهورية الصين الشعبية، مما يمثل خطرًا على الأمن القومي. حيث صدر بالفعل قانون في سنة 2017 يجبر الشركات التي تتخذ من الصين مقرا لها بشكل قانوني على التعاون مع الحكومة الصينية في بعض الحالات.