هكذا تم إنهاء متصفح EXPLORER 6 بمؤامرة من جوجل

0
537

معظم مستخدمي الأنترنت يتذكرون المتصفح الشهير و الأساسي للأنترنت Explorer 6 و الذي لاقى نجاحًا كبيرًا في السابق في وقت لم تكن فيه المتصفحات بنفس العدد و الخدمات اليوم لتقوم بمنافسة متصفح مايكروسوفت، لكن و بحركة ذكية من بعض المهندسين في جوجل قلبوا الأمر رأسا على عقب لصالح متصفح كروم.

و بدأ موقع يوتيوب قبل عشرة سنوات من الآن بعرض رسالة لمستخدمي الإصدار السادس من متصفح أكسبلورر تحذرهم فيها أن موقع يوتيوب سينهي الدعم قريبًا على متصفح مايكروسوفت، و أنه عليهم التنقل إلى متصفح كروم لجوجل.

وكانت تلك الرسالة تظهر على جميع صفحات يوتيوب، حين كان مستخدمو “إنترنت إكسبلورر 6” يشكلون نحو 18% من إجمالي مستخدمي يوتيوب. ولأن ذلك الإصدار من المتصفح كان قديمًا جدًا شعر عدد من المهندسين لدى جوجل بضرورة التخلص منه.

كشف المؤامرة

الآن بعد كل هذه السنوات، كشف كريس زكارياس و هو مهندس سابق في جوجل ويوتيوب عما حدث حينئذ في منشور على مدونته قائلًا: “بدأنا نتخيل جميعنا الطريقة التي يمكننا بها الانتقام من إنترنت إكسبلورر 6”. وأضاف: “كانت الخطة بسيطة للغاية، سنضع لافتة صغيرة أعلى مشغل الفيديو الذي سيظهر فقط لمستخدمي إنترنت EXPLORER 6”.

ثم بدأ المهندسون تنفيذ خطتهم، مدركين أن معظم موظفي يوتيوب لن يروا اللافتة لأنهم يستخدمون متصفح كروم. وفي ذلك الوقت، كان قد مر على استحواذ شركة جوجل على يوتيوب بضع سنوات.

وأنشأ مهندسو يوتيوب في ذلك الوقت مجموعة خاصة من الأذونات؛ أطلقوا عليها اسم OldTuber من أجل تجاوز سياسات جوجل لإجراء تغييرات مباشرة على الشفرة المصدرية ليوتيوب الأمر الذي سمح لهم بعرض اللافتة الخاصة بمتصفح إنترنت إكسبلورر 6 مع القليل جدًا من المراقبة.

وبدأت اللافتة الظهور في شهر جويلية 2009، و سرعان ما بدأت وسائل الإعلام التقنية الحديث عن أن جوجل تريد إنهاء دعم “إنترنت إكسبلورر 6” على موقع يوتيوب. مهندس جوجل أكد أن الشخص الأول الذي أتى إلى مكاتبنا هو قائد فريق العلاقات العامة وكان الجميع يتساءل وقتئذ عن السبب وراء إنهاء دعم إنترنت إكسبلورر 6، مع أن المتصفح كان يحظى بحصة كبيرة في السوق، و أخبر المهندسين فريق العلاقات العامة بلهفة عن كل ما فعلوه، كما قدموا لهم المعلومات التي ينبغي لهم قولها لوسائل الإعلام التي تسأل عن سبب إنهاء دعم المتصفح.

مخاوف من السلوك المعادي للمنافسة

وأضاف المهندس أن محاميَيْن من محامي جوجل أرادا أيضًا معرفة السبب وراء عرض يوتيوب تلك اللافتة، وقد طالبا بإزالتها فورًا. وكان المحاميان قلقين من أن اللافتة تحاول الترويج لمتصفح كروم كبديل عن إنترنت إكسبلورر 6، الأمر الذي أثار مخاوف من أن يُفهم الأمر في الاتحاد الأوروبي على أنه سلوك معادٍ للمنافسة.

مهندسي جوجل أعادوا برمجة اللافتة في خطوة لا تثير الشبهات و ذلك بعرض المزيد من المتصفحات بديلًا عن إنترنت أكسبلورر 6 بما في ذلك متصفح موزيلا و أنترنت أكسبلورر 8.

وكانت النتيجة تراجعًا كبيرًا في حركة المرور من إنترنت إكسبلورر 6 إلى يوتيوب. وقال زكارياس: “خلال شهر واحد، تقلصت قاعدة مستخدمي يوتيوب على إنترنت إكسبلورر 6 إلى النصف، وتراجعت حركة المرور العالمية على إنترنت إكسبلورر بأكثر من 10%، في حين زادت نسبة جميع المتصفحات الأخرى بكميات مماثلة”.

أيضًا:

تعليقاتكم :