و.م.أ تدقّ المسمار الأخير في نعش هواوي: TSMC لن تبيع لهواوي مجددًا!

تلقت هواوي الصينية ضربة موجعة قد تكون الأخيرة لها لتعلن إستسلامها أمام الحملة الأمريكية الشنعاء ضدها بقيادة وزارة التجارة.

TSMC أكبر الموردين لأشباه الموصلات في العالم قالت أنها مستقبلًا تحتاج إلى موافقة الولايات المتحدة لبيع أجزاء أشباه الموصلات الحاسمة لشركة الاتصالات الصينية.

وصرح رئيس الشركة المصنعة Mark Liu للمساهمين بأن شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات TSMC قد لا تتعامل مع هواوي ما لم تقدم واشنطن إعفاء خاصًا.

ويضر هذا الأمر بشدة سلسلة التوريد لهواوي، التي وجدت نفسها في وسط خلاف دبلوماسي عميق بين واشنطن وبكين، وأعلنت أمريكا الشهر الماضي عن ضوابط للشركات التي تستخدم معدات أمريكية لتزويد هواوي بتكنولوجيا الرقاقات الدقيقة، وسط مخاوف من أن النظام الصيني الشيوعي قد يستخدمها للتنصت على الغرب.

وتنص القاعدة الجديدة لوزارة التجارة الأمريكية على حاجة الشركات التي تصنع أو تصمم رقاقات لمعدات هواوي إلى ترخيص في غضون 120 يومًا من أجل استخدام مجموعة أدوات أمريكية، وحذر وزير التجارة الأمريكي Wilbur Ross عند الإعلان عن الأمر بأن الولايات المتحدة ستطبق هذه القاعدة بقوة وستلاحق أي محاولات للتحايل عليها.

وقد تسعى شركات مثل TSMC إلى استغلال الثغرات عن طريق إدخال الوسطاء في قنوات التوزيع الخاصة بها إلى هواوي، ومع ذلك، فقد اقترح Mark Liu أن هذا لن يكون خيارًا، إذ تسعى شركته إلى تجنب العقوبات الكارثية المحتملة، وبدلاً من ذلك، ستتقدم الشركة بطلب للحصول على إعفاء من وزارة التجارة الأمريكية بمجرد انتهاء فترة التشاور بشأن القاعدة الجديدة شهر جويلية المقبل.

وتسبب هذه القاعدة الجديدة مشكلة لشركات مثل TSMC التي لديها مرافق إنتاج قيمة، وعملاء في كل من الولايات المتحدة والصين، وتتمتع الشركة بمزيد من التخصيص بشكل ملحوظ داخل الولايات المتحدة، حيث يشمل العملاء آبل وكوالكوم.

وتواصل شركة TSMC في الوقت نفسه استثماراتها في الولايات المتحدة، ومن ضمن استثماراتها مصنع تصنيع الرقاقات في ولاية أريزونا بقيمة 12 مليار دولار، الذي أعلنت عنه قبل ساعات فقط من عرض وزارة التجارة الأمريكية في شهر ماي اقتراحًا بتعديل قواعد تصدير الرقاقات، وهي خطوة من شأنها تقييد مبيعات TSMC إلى شركة هواوي.

Tagged: