وزيرة الإتصال تدعو سلطة الضبط للعمل إلى تطوير قطاع البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال

دعت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال هدى إيمان فرعون سلطة ضبط البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال إلى ضرورة العمل على تطوير هذا المجال معتبرة إياها أداة الدولة من أجل إقرار المنافسة في هذا القطاع.

وقد أكدت الوزيرة فرعون في اجتماع لها مع أعضاء سلطة الضبط على ضرورة عمل هذه الأخيرة على ضمان حماية سوق البريد وتكنولوجيات الإعلام و الاتصال من الممارسات السيئة كما أكدت على ضرورة التعريف أكثر بالسلطة حيث قالت أنها تبقى مجهولة وغير معروفة لدى المستخدمين.

وقد استحسنت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والإتصال المبادرة التي قامت بها سلطة الضبط بتخصيص فضاء للانترنت من أجل استقبال شكاوي المستخدمين حيث تعتبر هذه الخدمة الوحيدة من نوعها الكفيلة بالاستماع الى مشاغل المستخدمين، كما عرف الاجتماع الذي دار بين الوزيرة وأعضاء سلطة الضبط عرض للعديد من الملفات المشتركة بين الطرفين.

وقد تابعت الوزيرة فرعون باهتمام كبير العروض التي تم تقديمها خلال الاجتماع من قِبل أعضاء سلطة الضبط حيث تم عرض العديد من الأمور المتعلقة بتنظيم  ومهام هذه الهيئة، وقد دعت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال القائمين على هذه الهيئة إلى ضرورة تطبيق تقنية نقالية الأرقام التي تساعد كثيرا المشتركين للتحول من متعامل إلى آخر مع الحفاظ على نفس الرقم.

وقد أكدت الوزيرة فرعون أن هذه الخطوة ستدفع متعاملي الهاتف في الجزائر إلى بذل مجهودات إضافية للحفاظ على زبائنهم من خلال تقديم عروض جيدة تغنيهم عن الإنتقال إلى متعامل آخر.

كما دعت الوزيرة إلى ضرورة تغطية الطرق والمناطق النائية والجنوبية بشبكات الهاتف النقال داعية سلطة الضبط إلى ضرورة تقديم أرقام حقيقية حول نسبة التغطية وليس النسبة الخاصة بالتزامات دفتر الشروط لتفادي تغليط المستهلك.

وقد طلبت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال فرعون سلطة الضبط إلى ضرورة تغطية المناطق النائية رغم قلة عدد السكان فيها وذلك باستعمال الأموال المقتطعة من رقم ارباح متعاملي الهاتف.

وبخصوص ضبط البريد طالبت الوزيرة بأن يخضع المتعامل العمومي بريد الجزائر للمراقبة على غرار كل المتعاملين الخواص حتى وإن كان لوحده من يقدم الخدمة العمومية.

Tagged: