لهذا السبب قد يكون MWC 2018 أسوأ نسخة في تاريخ الحدث

ينتظر محبو التقنية عبر العالم والشركات المصنعة للهواتف بفارغ الصبر تاريخ السادس والعشرين من فيفري الجاري، لاكتشاف آخر مستجدات الهواتف الذكية من جهة وللكشف عن أفضل المنتوجات من جهة أخرى، في أهم حدث عالمي في مجال الهاتف النقال، MWC 2018.

ويقام ملتقى عالم الهاتف النقال، المعروف باختصار MWC نهاية كل شهر فيفري بمدينة برشلونة الإسبانية على امتداد عدة أيام، بمشاركة المئات من الماركات العالمية من أكثر من 200 دولية، ويستقطب عشرات الآلاف من الزوار، يعرف في كل سنة الكشف عن أجهزة جديدة تغير عدة مفاهيم في استخدام التكنولوجيا، فمن HTC Legend و HTC Desire ومن ثم Samsung Galaxy S2 إلى Galaxy S8 وغيره من الأجهزة الحديثة، لا يخلو MWC من المفاجآت في كل سنة، غير أنه هذا العام قد يكون حاله مغايرا بعض الشيء إذ يتنبأ الكثيرون بأن تكون هذه النسخة هي الأسوأ.

يعود السبب الرئيسي لجزم الكثيرين بأن MWC 2018 سيكون نسخة سيئة هو هاتف Galaxy S9، فبطريقة غير مباشرة، سيكون هذا الجهاز هو المؤثر الأكبر على التظاهرة، إذ ومثل سابقيه من نفس السلسلة، سيكون هذا الجهاز نجم الحدث تحت أي ظرف كان.

وتعودت الجماهير على مفاجآت شركة سامسونج في كل سنة، حيث خطف Galaxy S2 الأضواء لأول مرة بتصميمه وأداءه الفريدين سنة 2012، ومنذ ذلك الحين، أصبح الناس ينتظرون الحدث لاكتشاف أجهزة سامسونج قبل أي شيء آخر، وهو ما سيحدث هذه السنة، فالجميع ينتظر Galaxy S9 على أحر من الجمر.

بعد كل هذه السنوات، فهمت شركات عديدة منافسة لسسامسونج أن ملتقى MWC يضرها أكثر مما ينفعها، فمن التجارب السابقة تبين أن هواتف تلك الشركات لم تعرف الرواج المطلوب بسبب بقائها في ظل هواتف سامسونج، رغم أنها لا تقل عنها جودا، وهي أحيانا أفضل منها سعرا.

وأعلنت هذا العام شركات كبرى كهواوي و LG و HTC أنها لن تمتنع عن المشاركة، لكنها بالمقابل لن تكشف عن أية هواتف جديدة خلال الملتقى، فهواوي أجلت الإعلان بشهر في حدث خاص بفيينا، و LG تحفظت عن مشروع G7 قائلة أنها لن تصدره أو ستصدره بتسمية أخرى، أما HTC والآخرون فاكتفوا بذكر عدم كشفهم عن هواتف رائدة جديدة، حتى شاومي الصينية الجديدة قد فهمت الأمر وأكدت أنها ستكتفي بأجهزة أخرى غير هواتف الفئة الراقية.

وبهذا يمكن الحكم من الآن أن MWC 2018 لن يكون ببتلك القيمة مقارنة بسابقيه، إذ ستبقى سامسونج وحدها تقوده، جنبا إلى جنب مع نوكيا التي لا تلاكم في نفس الفئة معها، والتي وعدت بمفاجآت عديدة، وفي انتظار يوم 26 فيفري، هل يمكن أن نقول أن MWC اصبح مؤتمر سامسونج؟