لا … جوجل لم تستلم في منافستها الشرسة مع فيسبوك!

كانت Google+ الشبكة الإجتماعية التي تريد بها جوجل منافسة فيسبوك، و لغاية شهر أفريل من عام 2019 كانت الفكرة فاشلة و اضطرت جوجل لالغائها.

هل هذا يعني الإستسلام أمام الهيمنة الكبيرة لفيسبوك؟ الإجابة لا لكون جوجل تستعد لإطلاق Currents بعد أن كانت في المرحلة التجريبية لمدة قاربت العام.

وكانت منصة +Google قد أغلقت أبوابها في شهر أبريل الماضي بعد فترة طويلة من الخمول، لكن جوجل رفضت ترك شبكتها الاجتماعية تموت كليًا، وبدلاً من ذلك، فقد أعادت تسميتها على أنها Google Currents وأعطتها منحى آخر.

وتشبه Google Currents إلى حد كبير +Google لكن مع واجهة مستخدم تركز على الإنتاجية إذ تعد مكانًا لتبادل الأفكار مع الموظفين، وجمع المدخَلات من خلال مناقشات هادفة ومركزة حول الموضوعات التي تهم المؤسسة.

ومن غير الواضح أن كانت جوجل ستحاول جلب Google Currents إلى جمهور أوسع من المستهلكين كما فعلت مؤخراً مع Meet و التي كانت متاحة سابقًا لأعضاء G Suite فقط لكنها الآن مجانية للجميع حتى شهر سبتمبر المقبل على أن تقتصر بعد ذلك الاجتماعات التي لا تخص G Suite على مدة 60 دقيقة.

وعمدت جوجل إلى تحويل جميع حسابات +Google التي لم يتم إلغاء تنشيطها إلى حسابات Google Currents لكن لأعضاءG Suite فقط، وستتم إعادة توجيه روابط +Google الحالية تلقائيًا إلى Google Currents.

وقالت جوجل: “بعد أن تصبح Google Currents متاحة بشكل عام في 6 جويلية المقبل سيتم نقل المستخدمين وجميع محتوى +Google الحالي لمؤسستك إلى Google Currents تلقائيًا، وقد يستغرق ذلك ما يصل إلى 5 أيام، و مع إطلاق تطبيق Currents لأجهزة iOS و الأندرويد فلن يتم دعم تطبيق +Google.

يكذر أن جوجل كانت قد كشفت عن خرق كبير للبيانات أثّر على نحو 50 مليون مستخدم بالتزامن مع إعلانها أنها ستغلق +Google، حيث كشفت الحسابات المتأثرة عن عدة معلومات خاصة.

تعليقاتكم :

Tagged: