شركة ناشئة جزائرية لاستحداث عملة رقمية وبنك افتراضي في كينيا

يستعد الشاب الجزائري، نسيم لورادي، مالك الشركة الناشئة KodePay لإطلاق استثماره في دولة كينيا، والذي يتضمن تطبيقا لتسهيل الدفع الإلكتروني، فضلا عن عملة رقمية وبنك افتراضي.

وكان من المقرر أن تنطلق الشركة للعمل في الجزائر، حيث تم تجهيز كل التفاصيل لإطلاق المشروع، غير أن تغييرات كثيرة مست البلاد وعصفت بمستقبله فيها، أهمها قانون المالية 2018، الذي يمنع تداول وحيازة العملات الإلكترونية، مما عجل برحيل المؤسسة جنوبا، وبالتحديد إلى نيروبي، عاصمة دولة كينيا.

وخلال حوار خص به مجلة “Jeune Afrique”، تحسر رائد الأعمال الشاب، نسيم لورادي، لعدم تمكنه من العمل في الجزائر قائلا: “كنت أرغب بشدة أن أطلق مؤسستي في الجزائر، لكن القانون أصبح صارما لدرجة إجبارنا على الانتقال إلى دولة أخرى، وكينيا فتحت لنا الأبواب”.

وينحدر رائد الأعمال الجزائري الشاب من ولاية البويرة، ويبلغ من العمر 24 سنة، ودرس الإعلام الآلي والرياضيات بجامعة الولاية، قبل أن يقرر سنة 2015 إيقاف مساره الجامعي للتفرغ لإطلاق شركته الناشئة.

وعن دخوله في اتصالات مع الكينيين، يقول لورادي لمجلة Jeune Afrique: “شرعت سابقا في الترويج لمشروعي الخاص بالبنك الافتراضي والعملة الإلكترونية، وبعد ذلك شاركنا في فعاليات مسابقة Seedstars Algeria سنة 2016، التي كنا فيها من العشرة الأوائل، وهذا ما دفع عدة منصات للتسوق الإلكتروني في كينيا إلى الاتصال بنا وطلب إطلاق النشاط عندهم”.

وتقوم شركة KodePay حاليا بتطوير تطبيق هاتفي سيكون متوفرا نهاية جانفي، من شأنه السماح للمستخدمين بشراء أرصدة بالعملة المحلية في شكل تذكرة تعبئة، تتيح لهم في مرحلة أولى الشراء عبر مواقع التسوق الإلكتروني، على أن يتم إطلاق بطاقة ائتمان بشراكة مع MasterCard لتعويض تذاكر التعبئة.

وتسعى الشركة إلى توسيع نشاطها إلى عدة دول أخرى، أهمها تونس ونيجيريا وجنوب إفريقيا، حسبما أعلن عنه مديرها.

جنبا إلى جنب مع تطوير الدفع الإلكتروني بكينيا، تعمل الشركة الناشئة على مشروع بنك افتراضي تحت مسمى “Kdbox”، والذي سيكون مرافقا لعملة “KDX” الرقمية التي ستطلقها الشركة نفسها، على أن تتكفل بضخ 300 مليون KDX في السوق، أي ما يعادل 10 مليون دولار.

تعليقاتكم :