عبد القادر يوسفي : منشئ تطبيق Bind Cab الجزائري في حوار حصري مع “أندرويد ديزاد”

بكل فخر وثقة، استعرض عبد القادر يوسفي في حوار حصري خص به موقع “أندرويد ديزاد” مزايا تطبيقه الجديد الخاص بحجز سيارات الأجرة.

مؤسس شركة Bind Technologies الناشئة وتطبيقها Bind Cab تطرق في خضم حديثه إلى التطور الهائل الذي يعرفه ميدان VTC في الجزائر، كما عرج على مستجدات عالم الشركات الناشئة ومستقبل التكنولوجيات الحديثة بفي البلاد.

  • هل يمكنك تعريف شركتك الناشئة للجزائريين؟

شركة Bind Technologies مؤسسة جزائرية لديها مكتبان بالجزائر، ومكتب ثالث بالإمارات العربية المتحدة، هدفها الأساسي توفير أحدث التكنولوجيات للمجتمع الجزائر لجعل حياتهم أسهل من أي وقت مضى. نسعى إلى رقمنة وتلبية كل حاجيات المجتمع.

  • مشروعكم هو تطبيق Bind Cab لحجز سيارات الأجرة، ماهي القيمة المضافة التي يقدمها مقارنة بالتطبيقات المنافسة؟

أردنا التميز باقتراح أصناف مختلفة من المركبات، مثل السيارات العائلية للأشخاص الذين يودون التنقل إلى المطارات أو إلى أية أمكنة أخرى، لدينا أيضا سيارات VIP، للزبائن الذين يحتاجون إلى سيارات فخمة، بالإضافة إلى ذلك هنالك عدد من الميزات المغرية التي ستأتي كل منها بمرور الوقت إن شاء الله.

  • قلتم سابقا أن Bind Cab هو تطبيق VTC الأكثر تطورا في السوق، هل يمكن أن تشرح لنا ذلك؟

نعم، لأن التطبيق لديه واجهة مميزة ويوفر تجربة استخدام سهلة وبسيطة، وإنجاز ذلك ليس سهلا أبدا!

يمكنك من خلال Bind طلب رحلة حتى وإن لم تكن موجودة على الخريطة، كما يمكن للنساء طلب سيارة أجرة تقودها امرأة عوض رجل إن أردن ذلك.

لدينا أيضا مرونة في الاختيار بين مختلف أصناف السيارات، فكما أسلفت الذكر، يوفر تطبيقنا خيار “Standard” وهو الصنف الاقتصادي، وبعده “Famille”، ثم “VIP”، هذا وننوي إطلاق أصناف أخرى من السيارات في المستقبل القريب.

  • لا توجد حاليا أية منصة VTC تغطي كل التراب الوطني، ماذا عن التغطية الجغرافية لـ Bind Cab؟

حاليا نحن لا نغطي سوى الجزائر العاصمة، لكننا في المستقبل القريب سنتوسع إلى وهران وبعض المدن الكبرى، ثم إننا لدينا مخطط للتوسع بشكل سريع على المدى القريب.

  • ماهي الشروط اللازمة للأشخاص الذين يريدون الانضمام إلى فريق سائقي Bind Cab؟ وما هو الدخل المتوسط لكل سائق؟

على الراغبين في العمل كسائقين ملء الاستمارة الموجودة في موقعنا الرسمي www.bindcab.com/fr/home ، ثم إحضار الوثائق التالية إلى مكتبنا: صحيفة السوابق العدلية – رخصة السياقة – البطاقة الرمادية للسيارة – وثيقة المراقبة التقنية للسيارة – صور. كما يمكنهم أيضا الاتصال بنا هاتفيا على الرقم 0771497453 للحصول على معلومات إضافية.

أما بخصوص الأرباح التي يجنيها السائق فهي تعتمد على الوقت التي يقضيه في العمل، لكن المؤكد أن الأرباح معتبرة، خاصة وأن السائق سيعمل لحسابه الخاص، دون مدير ولا مكتب ولا أوقات محددة للعمل.

  • هل لديكم أسطول من السيارات خاص بالمؤسسة؟

لا، ليست لدينا أية سيارات، فنحن نعمل فقط مع شركائنا السائقين بكل احترافية.

  • كيف يمكنكم التقليل من الطلبات “غير الجادة” من بعض الزبائن؟

نطلب دائما من سائقينا الاتصال بالزبائن للتأكد من صحة طلباتهم وأن هذه الأخيرة لم تأت خطأ على الأقل، بالمقابل نطالب زبائننا بتفادي إرسال طلبات إذا كانوا لا يحتاجون إلى أية خدمة.

  • ماذا عن الدفع الإلكتروني؟ هل تنوون استخدامه

بمجرد أن تصبح الحكومة جاهزة لإطلاقه سنصبح نحن أيضا جاهزين معها لاستخدامه.

  • أسعار خدمات VTC وسيارات الأجرة عامة بالجزائر ماتزال مرتفعة، هل فكرتم في آلية لخفض ثمن الرحلات؟

طبعا، لدينا السيارات من صنف “Standard”، التي تهدف إلى توفير سعر نعقول وتنافسي للرحلات، كما نحاول دائما على التقليل من السعر لأقصى حد، من أجل ضمان أكبر استفادة ممكنة للزبائن والسائقين على حد سواء.

  • يستعد سوق الـ VTC في الجزائر إلى استقبال منافسين أجانب مثل تطبيق “Careem”، كيف يمكن لأمر كهذا أن يؤثر عليكم؟

المنافسة جزء من النشاط الاقتصادي، وهي أمر جيد بالنسبة للزبائن لكي يحصلوا على أفضل موازنة بين السعر وجودة الخدمات، لكن بالمقابل من ذلك، على الحكومة أن تحمي المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الجزائرية، لأنها هي من تبني الاقتصاد، وليس الشركات الكبرى الأجنبية.

  •  تطبيقات حجز سيارات الأجرى قادمة بقوة إلى السوق الجزائري، ماهو أكبر تحد سيواجهها؟

هذا الميدان يحتاج إلى قوانين حقيقية تحمي هذا النوع من المؤسسات وتجنب حلها في المستقبل، من جهة أخرى على المؤسسات نفسها أن تراقب وتؤطر سائقيها بشكل أفضل، خاصة فيما يتعلق بالتعامل مع الزبائن.

  • ما رأيك في ميدان الشركات الناشئة بالجزائر؟

أنا سعيد برؤية هذا العدد الهائل من الشركات الناشئة الجزائرية، لكن يجب أن نعرف بأن الكثير منها يعاني ماديا في غياب مؤسسات جادة تمولها، خاة في مجال التكنولوجيات الحديثة، كما يجب على الحكومة أن تساعد مثل هذه الشركات الفتية وتحميها من العمالقة الأجانب، وتوفير كل التسهيلات اللازمة لها من أجل النجاح.

  • ماهي نصيحتك للشباب الجزائريين الذين ينوون إطلاق شركاتهم الناشئة الخاصة؟

عليهم أن يتحلوا بالشجاعة وأن يطلقوا مشاريعهم الخاصة ماداموا يؤمنون بها، فلا يجب عليهم الخوف من الفشل لأنه جزء لا يتجزء من الحياة، فإذا كانوا يريدون النجاح، يجب عليهم الانطلاق صغارا والإيمان بقدراتهم، وخاصة عدم التخلي عن أهدافهم.

  • هل من كلمة أخيرة؟

نحن فخورون جدا بالانتماء إلى برنامج شامل للرقمنة برعاية الحكومة أولا وبعدها كل المؤسسات في السوق الجزائرية، وهذا ما يجعل محيط العمل في البلاد مليئا بالتحديات.

تعليقاتكم :