ترامب يفرض ضرائب بنسبة ضخمة على واردات الهواتف الصينية!

تسارعت الأحداث بشكل كبير في الولايات الأمريكية منذ مجيء ترامب كرئيس للبلد و الذي أثار الجدل في مختلف الميادين لا سيما السياسية منها و حتى التقنية، إذ و بعد أن إنفرجت أزمة ZTE الأخيرة بدفعها غرامة ضخمة بقيمة 1.7 مليار دولار لرفع الحظر عنها، أقدم الرئيس على توجيه ضربة أخرى قاسية للصناعة الصينية.

من الآن و صاعدا، سيكون لزاما على مستوردي 1102 منتج تكنولوجي صيني في غالبيتها العظمى الهواتف الذكية بدفع ضريبة تقدر ب25% من قيمة المنتج، و هي الضريبة التي سترفع بالفعل أسعار الهواتف الصينية المسوقة في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير جدا.

و من المعروف أن الشركات الصينية قد قلبت سوق الهواتف الذكية رأسا على عقب لا سيما و أن هذه الشركات تنافس بقوة الشركات العالمية الأخرى بتقديم هواتف بمواصفات قوية و أسعار مغرية، و هذه الأسعار بالطبع تضمن لهذه الشركات هامش ربح قليل.

فعلى سبيل المثال، سبق لرئيس شياومي أن أقر بأن شركته لا تربح شيئا من قطاع الهواتف الذكية، و عند دخول هذا القانون حيز التطبيق سيضر الشركات الصينية بشكل كبير سواءً كانت حاضرة بشكل مباشر أو غير مباشرة في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ أن هذه الضريبة سترفع أسعار الهواتف بشكل كبير جدا ما يجعل سعرها يقارب أسعار منافسيها المباشرين.

و من سيكون المستفيد الأكبر؟ بالطبع الولايات المتحدة الأمريكية التي ستحقق مبالغ جباية ضريبية كبيرة إن أذعنت هذه الشركات لقرار ترامب و سترتفع أسعار هواتفها الذكية لتقارب أسعار هواتف الشركات الغير صينية أو تتفوق عليها، و هذا سيصب في صالح الشركات الأخرى أبرزها سامسونج و آبل، و في كلتا الحالتين الشركات الصيينية متضررة.

و بررت الولايات المتحدة الأمريكية بتحالة القلق من إحتمالات التجسس الواصلة من الصين و أيضا كثأر من هذه الشركات التي تنتهك العديد من براءات الإختراع الأمريكية في منتجاتها و على رأسها الهواتف الذكية.

Tagged: