بسبب العنصرية: حملة لمقاطعة الإعلانات على فيسبوك!

في الوقت الذي من المفترض أن تعيش فيه الشبكات الإجتماعية أفضل فتراتها بسبب الحجر المنزلي، قد تعاني فيسبوك الامرين بسبب حملة مقاطعة واسعة للإعلان على المنصة.

و تعد كوكا كولا وهيرشي وهوندا من بين الشركات البارزة التي تؤكد أنها ستتوقف مؤقتًا عن الإعلان باستخدام الشبكة الاجتماعية الكبرى عالميًا.

وكانت يونيليفر، الشركة المالكة لعدد من العلامات التجارية، مثل دوف وليبتون وفريزون، قد أعلنت في وقت سابق أنها ستنضم إلى المقاطعة التي تنظمها جماعات الحقوق المدنية و التي تشارك فيها الآن أزيد من 120 شركة.

وقال الرئيس التنفيذي James Quincey لشركة كوكاكولا في بيان لشبكة CNBC: “لا مكان للعنصرية في العالم ولا مكان للعنصرية على منصات التواصل الاجتماعي”.

وقد نظّمت المقاطعةَ الإعلانية مجموعةٌ من جماعات الحقوق المدنية، التي أكدت أن السبب وراء الحملة هو ردُ على تاريخ فيسبوك الطويل الذي يسمح بوجود المحتوى العنصري والعنيف والكاذب المنتشر على منصتها.

ووضعت المجموعة عددًا من الخطوات التي تطلب من فيسبوك اتخاذها، ومن ضمنها نشر المزيد من المعلومات حول خطاب الكراهية، والتدقيق بشكل أوثق بالمجموعات الكبيرة على الشبكة الاجتماعية.

يذكر أن مقدار التأثير الذي قد تحدثه المقاطعة غير واضح، إذ تحقق فيسبوك مليارات الدولارات من عائدات الإعلانات، ويبدو أن تراجع الإعلانات لمدة شهر قد لا يؤثر على الشركة بشكل كبير، لكن الضغط من المعلنين قد يكون مزعجًا، خاصةً أنه يأتي في وقت تقول فيه المنصة: إنها شهدت انخفاضًا في عائدات الإعلانات بسبب كورونا الذي يجتاح العالم حاليًا.

تعليقاتكم :

Tagged: